طب الكوارث

مقدمة

شهدت القرون الماضية تتابعاً غير مسبوق للكوارث الطبيعية التي ضربت أجزاء مختلفة من العالم وهذه تتكرر كل عام، وعاماً بعد عام، متسببة في مقتل الآلاف، وأحياناً مئات الآلاف سنوياً، مما يجعل الكوارث الطبيعية وتلك التي من صنع الإنسان، أحد أهم أسباب الوفيات بين أفراد الجنس البشري. وللأسف، أصبحت الكوارث التي تنتج عن فعل بشري، جزءاً لا يستهان به من الكوارث التي تقع بشكل متكرر. وتقسم الكوارث التي تنتج عن السلوك البشري إلى نوعين: النوع التقني الذي ينتج بسبب الإهمال، أو الخطأ، أو فشل التكنولوجيا، والنوع الاجتماعي السياسي مثل الأعمال العدائية بين الدول أو داخل الدولة نفسها، مثل التمرد المسلح داخل نفس الدولة، أو الحرب واسعة النطاق بين دولة وأخرى.

كان للتطور الكبير والإيقاع السريع للحياة المدنية المعاصرة وثورة المعلومات التي جعلت من الأرض قرية كونية, سهل التواصل فيما بينها خلال دقائق معدودة. هذا الإيقاع المتسارع حمل معه الكثير من الأمراض والتي تسمى بأمراض العصر مثل النوبات القلبية وتصلب الشرايين و الاكتئاب النفسي ومضاعفات استخدام المسكنات والمخدرات وهده ليس فقط وإنما الخوف الأكبر والمفزع للحوادث الطرق حيث تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى موت مليون ومائة وثمانين ألف إنسان عدا حوادث العنف والغرق والاختناق والصدمات الكهربائية والحوادث الصناعية والبترولية وغيرها.

وأمام الثمن الإنساني الفادح، والدمار الاقتصادي الذي تخلفه الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية، عمدت المجتمعات الحديثة إلى تنظيم وتنفيذ ما يعرف بإدارة الطوارئ والكوارث كنوع من الاستجابة المجتمعية المنظمة للكوارث، بغرض خفض الثمن الإنساني وتقليل الضرر الاقتصادي الناتج عنها. وهذه الاستجابة تتضمن العديد من الجوانب، وربما كان أهمها الجانب الطبي. وهذه الأهمية نتج عنها ظهور فرع، أو تخصص جديد نوعا ما في عالم الطب، هو طب الكوارث .وهو الفرع المختص بتحقيق هدفين رئيسيين: الأول هو توفير الرعاية الطبية الآنية والسريعة للناجين من الكوارث، والثاني المشاركة بالرأي المتخصص والفني في المراحل المعروفة بدورة حياة الكارثة، والتي تتضمن التحضير ، والتخطيط ، والاستجابة ، والاستعادة أو الاسترداد . ويعنى أخصائي واستشاري طب الكوارث بتوفير الرأي، والخبرة، والنصيحة في جميع هذه المراحل، في كل من الأماكن التي تعرضت للكارثة، وأيضاً في الأماكن التي يتم إخلاء المصابين إليها للعلاج لتوفير مستوى أعلى من الرعاية الصحية.

تعريف الكارثة:

هي أي حدث (طبيعي أو بفعل الإنسان) يسبب اختلال التوازن بين الحاجة للخدمة الطبية والخدمة المتوفرة وتسبب العوامل التالية

  • ارتفاع معدلات الإصابة (التدافع والدهس).
  • ارتفاع نسبة الأمراض.
  • ارتفاع نسبة انتشار الأمراض الوبائية.
  • صعوبة الوصول والاستجابة لطالبي الخدمة الطبية.

زيادة اجتمالية وقوع كوارث ذات إصابات جماعية.

ما هو طب الكوارث

علم طب الكوارث أصبح من العلوم الطبية الحديثة وهو العلم المختص بكيفية إدارة الكوارث الطبية وهي الأحداث (طبيعية أو من صنع الإنسان) والتي تسبب خلل ما في الإستمرار الطبيعي لحياة المجتمع وقد تأتي بعدد من المصابين تفوق حوجة علاجهم الإمكانيات المتوفرة، بحيث يكون هنالك حوجة لدعم من خارج المؤسسة المعنية والذي يتأتى من التنسيق المباشر بين مجموعة من الجهات ذات الصلة بالكارثة ( الشركاء).

هوالعلم الذي يعني بكيفية التعامل مع الأوضاع عندما يكون هناك طلب على الكوادر الطبية وغيرها يفوق الطاقات الموجودة فهذا يعتبر طب الكوارث ويهدف إلى علاج اكبر قدر من المرض عند وقوع كارثة ما ويعني التعامل مع الحدث حين وقوعه بكل مهنية وترتيب ويعمل على معالجة أثار الحدث والرجوع للحالة قبل الحدث ويتعامل مع التدريب والاستعداد لأي حدث قد يقع في المستقبل وتحافظ على اكبر قدر من البشرية.يكون طب الكوارث على مستوى قسم واحد في المستشفى، او على مستوى المستشفى بأكمله، أما في بعض الأحيان فطب الكوارث يكون على مستوى الدولة بأكملها. ويعتبر من أكثر المهن التي تحتاجها المجتمعات الحديثة في ظل كثرة الحوادث وتنوعها، كما تعتبر الإسعافات الأولية ومعلوماتها، وتطبيقاتها ذات أهمية كبرى في اللحظات الحاسمة في الحوادث بأنواعها.

وهو احد فروع الطب الذي يعني بتقديم الاسعافات الاولية والاساسية في حالات الطوارئ مثل الأزمات النفسية، فقدان الوعي، اضطراب عمل القلب، وفقدان سوائل الجسم الهامة (الدم والماء).ويعمل على رفع القدرة لدى القيادات المختصة للتعرف على الأسس الصحيحة للتعامل مع الحالات الطارئة أثناء الكوارث وهي التخطيط الجيد والمسبق للاستجابة للكارثة عبر تحديد مفهوم دقيق للكارثة ومعرفة المفهوم المحوري لتقديم الخدمات الطبية الطارئة في الكارثة ومعرفتها.

طب الكوارث جزء من طب الطوارئ وهو فرع دقيق وحديث، ويعتبر تخصصا دقيقاً كباقي التخصصات الأخرى’’ويقوم على فلسفتين أساسيتين، الأولى تقديم الخدمة الطبية العاجلة لضحايا الكوارث في موقع الكارثة بالتعاون مع الدفاع المدني، والثانية وضع الخطط والأسس والسياسات التي تحكم الاستجابة إلى الطوارئ أو الكارثة وقت حدوثها بحيث نستطيع استغلال جميع المواد والمصادر المتاحة لحظة الحاجة إليها بشكل مفاجئ.

 

 

المكونات الجوهرية لطب الطوارئ

إن المكونات الجوهرية لطب الطوارئ تقسم إلى الفئات التالية:

  • مبادئ العناية الطبية الإسعافية.
  • الاضطرابات الحادة لأجهزة الجسم. .
  • الرضوض.
  • الاضطرابات الحادة المتعلقة بالعمر.
  • علم السموم.
  • الاضطرابات الناجمة عن المحيط.
  • الاستعداد الإسعافي وطب الكوارث.
  • الوسائل الاستقصائية في طب الطوارئ.
  • المهارات الإجرائية في طب الطوارئ. ( نظام الخدمات الطبية الإسعافية ).

 

  • الهدف من طب الكوارث
  • من أهم أهداف علم طب الكوارث تقليل الوفيات ومضاعفات الإصابات سواءً كانت جسدية أو نفسية وليتم ذلك لا بد من وضع خطط علمية مكتوبة ومختبرة لمجابهة الكوارث المختلفة، خطط لكل مؤسسة (لا بل حتى لكل أسرة) كنوع من الإستعداد المبكر للإستجابة الفاعلة للكوارث والتي قد تأتي فجأةَ في معظم الأحوال وفي أي زمان ومكان.
  • يهدف إلى علاج أكبر قدر من المرضى عند وقوع كارثة ما، سواء أكانت طبية أم غيرها.
  • أهميته الكبيرة في تأمين الإسعاف والرعاية الطبية الأولية التي تنقذ حياة المريض في مراكز الإسعاف ووحدات العناية المشددة والمستوصفات إضافة إلى حالات الإسعاف الطرقي السريع وسيارات الإسعاف.
  • الاستفادة القصوى والفعالة من الخدمة الطبية المتوفرة.
  • يعمل على معالجة آثار الحدث، والرجوع للحالة قبل الحدث، ويتعامل مع التدريب والاستعداد لأي حدث قد يقع في المستقبل، وبمعنى أدق، دراسة الحدث السابق، وما السبب الذي أدى إلى حدوثه، بحيث تتم عمليات التدريب بشكل أكبر في المستقبل».
  • المحافظة على أكبر قدر من الأرواح البشرية من جانب، ومن جانب آخر يعد حفاظا على الموارد المالية، فهناك العديد من الكوارث، منها طبيعية، وأخرى من صناعة البشر، وهذان نوعان متعمّدان، أو عن طريق الخطأ».
  • تحسين مستوى الرعاية الصحية الشاملة عن طريق توفير تدريب على مستوى رفيع في مجال الإسعافات، ومواجهة الكوارث وإنعاش القلب، بالإضافة إلى تدريب الجمهور وتعميم برامج التوعية.
  • تقديم الاسعافات في موقع الحدث بالسرعة والحكمه اللازمة للتقليل من تدهور حالة المصاب، هنالك قواعد وقوانين هامة يجب ان يتبعها مقدم الاسعافات في هذه الحالات حتى لا يسبب اذى للمصاب.
  • يهدف طب الطوارئ إلى تقديم خدمات متميزة ورعاية على أعلى مواصفات الجودة تساعد على وضع لبنات أسس ومعايير الرعاية في طب الطوارئ في البلاد.
  • مطلوبات طب الكوارث
  • يتطلب طب الكوارث وجود خطة يشرف عليها مختصون في مجال الكوارث، ويتدرب عليها فريق عمل متكامل، يكون قادرا على التعامل مع الكوارث والتغلب عليها، وإضافة إلى ذلك يتطلب هذا الطب التنسيق والربط بين جميع الجهات المعنية.
  • خدمات طب الطوارئ والكوارث
  • المسؤولية الشخصية.
  • التدريب.
  • الاتصالات.
  • سيارات ألإسعاف.
  • التسهيلات.
  • وحدة العناية الفائقة.
  • هيئة الدفاع المدني.
  • مشاركة المجتمع.
  • الوصول إلى العناية.
  • النقل من العناية.
  • السجلات الطبية الموثقة.
  • التثقيف والتعليم الطبي للمجتمع.
  • التقيم والمراجعة المستقلة.
  • حلقة الكوارث.
  • تبادل الآراء والأفكار.
  • لهذا فأنة من الواجب إعادة تدريب الكفاءات الطبية والصحية بشكل خاص والجمهور بشكل عام وخصوصا من له علاقة مباشرة بالمجتمع (الدفاع المدني، المرور، الدوريات الامنية، الوحدات الخاصة وغيرها) بعملية الإسعافات الأولية وخصوصا عملية أنقاذ الحياة مثل الإنعاش القلبي الرئوي.فطبيب الطوارئ لا بد أن يكون لديه العلم والمقدرة والشخصية النافذة التي سيتم التعامل مع الحالة الحرجة في هذا الكم الهائل من الازدحام في الطوارئ والكم الهائل من القلق والحالة النفسية التي تعم مرضى الطوارئ.

تواصل معنا

الإدارة العامة للدفاع المدني السوداني
الخرطوم - جوار كبري المسلمية
رقم الهاتف: 998
البريد الإلكتروني: cdga@nccd.gov.sd